اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
نظام تأميني كامل للعمالة الحرة
رقم العدد
22210
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هو شعورك نحو قيام القوات المسلحة بتطهير سيناء من الإرهاب؟
أشعر بالفخر
أشعر بالأمن و الأمان
يظهر قوة مصر
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
 
قلبى يسأليحرره:    مصطفى عثمان
qalbiyasal@yahoo.com
 
كل هذا الحب
10/6/2012 3:02:13 PM
   

عمري 21 سنة طالبة بالفرقة الأخيرة بإحدي الكليات قصتي غريبة وأحتاج مساعدتك لاتخاذ قرار نهائي ينهي أزمتي ويعيدني إلي حياتي الطبيعية التي أفتقدها بشدة.
أما حكايتي فبدأت منذ بداية العام الدراسي الفائت وكنت اتلقي محاضراتي بأحد السكاشن ولاحظت اهتماماً كبيراً بي من أحد المعيدين الشباب.. كان دائم السؤال عني ويهتم بالتواصل معي خاصة فيما يخص المادة وشرحها.
لم انشغل بما يفعله أو لم اترجم أقواله ترجمة دقيقة فلم أر شيئاً يستحق الوقوف عنده.. لكن ظهرت الحقيقة كاملة مع انتهاء الامتحانات وبدء الاجازة الصيفية.. فقد فوجئت به في منزلنا يتقدم إليَّ رسمياً.. شعرت بدهشة فالأمر لم يخطر لي علي بال.. سألني الأهل عن رأيي فرفضت بحجة أنني صغيرة السن علماً بأنني لا أميل إليه.. اعتذر له والدي بطريقة مهذبة حتي ينتهي الموضوع علي خير.. وتصورت أنا أن الأمر انتهي.. لكن مع بداية العام الدراسي الحالي حدث عكس ما توقعته.. فوجئت به يعاتبني علي رفض أهلي له مؤكداً أنه يحبني ولن يتخلي عني أبداً.. تهربت منه بذوق ولم أعقب علي كلامه ومن وقتها يطاردني بنظراته ومجاملاته الرقيقة بطريقة جعلتني أشعر بالتردد فالأكيد انه يحبني وإن كنت أرفضه في السابق.. إل إننيا أشعر نحوه بما يشبه الاعجاب.
فهل أنا أحبه أم ان تغيير مشاعري حدث نتيجة الزن منه هل أوافق وافتح الموضوع من جديد أم اتجاهل ما يحدث وأصر علي موقفي بين هذين الرأيين أفكر طويلا ولا أصل إلي شيء.. ساعدني.
ن. ت القاهرة
تحيرين نفسك بنفسك وتعاندين والأمر واضح لا لبس فيه.. الشاب يحبك وأكد ذلك أكثر من مرة وبكل طريقة ممكنة أو غير ممكنة وواضح انه لا ييأس ويسعي وراء حلمه بكل قوة وحتي الرفض الصريح لم يتأثر به.
هذا عنه.. أما أنت فلو كنت فعلا لا تميلين إليه أو تشعرين بالنفور منه لما تأثرت بمحاولاته أو مجاملاته بل كنت ستزدادين نفوراً منه فالمشاعر لا تشتري ولا ينفع فيها الزن وإنما يأمر القلب فتسعي الحواس للتنفيذ.. نعم دخل قلبك هذا الشاب بتعامله الراقي معك ومحاولاته الحسيسة للتقرب منك فلماذا العناد.. الطريق مفتوح أمامكما لزواج سعيد موفق.. ولا أظن انك تتمنين أكثر من شاب محترم يحبك كل هذا الحب وأكثر.. يتمتع بمركز مرموق وينتظره مستقبل متميز والأكثر اخلاقه المتميزة.
لا تظني ان تراجعك في موقفك يقلل من شأنك بالعكس أنت مثل من كان سيفقد شيئاً غاليا ثم وجده فكيف ستكون فرحته.. وكفاك ترددا وجدالاً مع النفس والحقيقة واضحة أمامك.. احسمي أمرك وأعلني موافقتك.. والتوفيق من عند الله عز وجل مع تمنياتي لك بالزواج.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 1444        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 17%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
اقرأ أيضا
     حقوق التأليف والنشر
    جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012