اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
أخبار سارة للمواطنين .. في العيد
رقم العدد
22392
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هو شعورك نحو قيام القوات المسلحة بتطهير سيناء من الإرهاب؟
أشعر بالفخر
أشعر بالأمن و الأمان
يظهر قوة مصر
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
 
الثالثة   
 
شكري عقب الاجتماع الرباعي لوزيري الخارجية ورئيسي المخابرات بمصر والسودان:
العلاقات بين القاهرة والخرطوم مقدسة
9/2/2018 1:55:25 PM
كتبت ـ رضوي السيسي:
   

قال سامح شكري وزير الخارجية ان الاجتماع الرباعي لوزيري خارجية مصر والسودان ورئيسي جهازي المخابرات بالبلدين والذي عقد في القاهرة أمس جاء بتكليف مباشر من رئيسي البلدين لوضع خارطة طريق لاستعادة زخم وقوة العلاقات المصرية السودانية واصفاً العلاقات بين البلدين بأنها مقدسة وأزلية.
أضاف شكري ـ خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية السودان الدكتور ابراهيم الغندور ـ ان المشاورات اتسمت بالصراحة والشفافية وطرح كل الشواغل التي ادت إلي قدر من سوء الفهم وعدم الارتياح بين البلدين مشيرا الي انه تم التوافق علي بيان مشترك مع رفع توصية لقيادات البلدين بدورية انعقاد القمة لما تمثله من قوة دفع للعلاقات بين البلدين.
وحول عدم اعتراف تركيا باتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص أكد شكري سلامة الاتفاق المصري والقبرصي والذي تم ايداعه بالامم المتحدة مشددا علي انها منطقة اقتصادية خالصة لمصر وتخضع لكل الاجراءات التي تؤكد قدرة مصر علي استغلالها بشكل كامل.
فيما قال وزير الخارجبة السوداني ان الاجتماع يعد نقطة تاريخية مضئية في العلاقات بين البلدين وتؤكد عزم القيادتين علي وضع العلاقة بين مصر والسودان في مسارها الصحيح.. وقال يجب ان نمضي قدما بالروح الايجابية لدي القيادتين والقوية بين الشعبين.
واضاف الغندور: ما اتفقنا عليه في الاجتماعات وضعناه قيد التنفيذ بالفعل وما اختلفنا عليه اتفقنا علي معاودة مناقشته مرة اخري.
وتوجه وزير خارجية السودان برسالة الي الاعلاميين قائلا ان العلاقة بين البلدين امانة في اعناقكم.
وعن المشاورات عن سد النهضة قال الغندور انه تم الاتفاق بين القادة اثناء القمة الافريقية علي تشكيل لجنة ثلاثية تضم 9 وزراء وهم الخارجية والري والمخابرات في مصر والسودان واثيوبيا لمناقشة هذا الملف.
وحول وجود تخوفات مصرية من انشاء قاعدة عسكرية تركية في "سواكن" قال الغندور: أولا نحن تطرقنا إلي أهمية التنسيق فينا يتعلق بأمن البحر الاحمر ولكنني اشير الي ان سواكن ليست جزيرة بل هي مدينة ولها ميناء قديم ولها امتداد داخل البحر الاحمر يبلغ 4 كم مربعة وهي المعنية بالحديث مليئة بالمنازل المهدمة والجانب التركي عرض بناء بعض هذه المنازل وتم البدء في ذلك بالفعل ببناء مسجدين لاستغلال الجزيرة في السياحة حسب طرح الرئيس التركي اثناء زيارته للسودان. ولم يكن هناك أي اتفاق حول قاعدة عسكرية من أي نوع في هذا المكان أو أي مكان آخر في السودان.
وردا علي تساؤل حول موعد عودة السفير السوداني إلي القاهرة قال الغندور إن الطريق ممهد لعودة السفير السوداني لمصر في اي وقت وبداية الحوار بشفافية هي بداية لحلحلة القضايا تمهيدا لعودة السفير.. مؤكدا انها قريبة جدا.
فيما نص البيان المشترك الصادر عن الاجتماع الرباعي: "انطلاقاً من علاقات الأخوة الأزلية والمصالح المشتركة ووحدة المسار والمصير بين شعبي وادي النيل. وإدراكاً لأهمية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين علي أساس المنفعة المتبادلة والمصلحة المشتركة تأكيداً للرغبة الحقيقية لدي شعبي وادي النيل في تعزيز وترسيخ علاقات الأخوة وتعظيم مساحات التعاون المشترك بما يليق بأهمية العلاقات بين البلدين ويرتقي إلي طموحات الشعبين ويتسق مع ما يجمعهما من تاريخ مشترك وما بينهما من روابط اجتماعية وثقافية وسياسية وأمنية واقتصادية. وتنفيذاً لنتائج القمة التي عقدت يوم 28 يناير 2018 بين الرئيس عبدالفتاح السيسي. والرئيس عمر حسن أحمد البشير رئيس جمهورية السودان علي هامش القمة الأفريقية في أديس أبابا. وانعكاساً للروح الإيجابية التي سادت القمة. وحرص الرئيسين علي توثيق أواصر التعاون بين البلدين في مختلف المجالات وتعزيز التشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك.
عُقد اجتماع ضمپالبروفيسور إبراهيم الغندور وزير خارجية السودان. والفريق أول مهندس محمد عطا المولي عباس رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني. و سامح شكري وزير الخارجية . واللواء عباس كامل رئيس جهاز المخابرات العامة. تم خلاله مناقشة مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 544        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012