اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
قمة السيسي - عبدالله .. أكدت علي عروبة القدس
رقم العدد
22304
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هو شعورك نحو قيام القوات المسلحة بتطهير سيناء من الإرهاب؟
أشعر بالفخر
أشعر بالأمن و الأمان
يظهر قوة مصر
   
مقالات رياضية
 
عيون جريئهيحرره:    سعدون الفشنى
 
مهرجان أفلام الموبايل.. أفكار مبدعة ومواهب تستحق الاحترام!
10/3/2012 12:50:10 PM
   

* الفكرة نفسها جديدة ورائعة.. أن يقام مهرجان سينمائي بجهود ذاتية للأفلام التسجيلية والروائية المصورة عبر كاميرا الموبايل شيء جميل ومثير ومبهج.. فقد جمعت الفكرة حوالي 350 فيلماً ظهر خلالها أفكار مبدعة رائعة ومواهب في التصوير والإخراج تستحق التقدير وتؤكد علي وجود طاقات مدفونة يمكنها أن تغير وجه السينما المصرية إذا ما أتيحت لها الفرصة ودخلت المجال السينمائي.
* لا أعرف لماذا لم يسع كل النجوم وأصحاب شركات الإنتاج السينمائي إلي التعرف علي هذا المهرجان في دورته الأولي.. ألم يشعروا برغبة في استكشاف ومشاهدة ابداعات شباب جديد قد يؤثر في السينما في المستقبل.. ألم يشعروا بأن هذه الأفلام قد تسفر عن مخرج عبقري أو مصور موهوب أو أفكار جديدة يحتاجون إليها لتحسين الواقع السينمائي المتردي والمحتوي الفيلمي الهزيل.
* في رأيي أنه كان واجباً علي أهل السينما من منتجين ومخرجين وممثلين ونقابة سينمائيين أن يسعوا إلي هذا المهرجان أو أن يحتضنوه وأن يتبرعوا من خالص أموالهم بجوائزه وأن يضعوا الفائزين في قلوبهم ونصب أعينهم ويساعدوهم علي الفوز بفرص عمل وخلق مناخ جديد هم يحتاجونه قبل غيرهم.
.. لقد حضر بعضهم ولكن هناك متخلفين اختفوا عنه.
* الزمن يجري وستتواري الأجيال التي لم تقدم للسينما المصرية سوي الهزل والعار وسيتقدم شباب السيني موبايل وغيرهم ويحتلون المساحة الأوسع في المستقبل القريب ويتمني وقتها كل هؤلاء النجوم المصنوعون من ورق أن يجدوا فرصة لديهم.
* عموماً الجوائز الضعيفة التي منحت للفائزين في المهرجان بالتأكيد لا تعبر عن احترام ابداعهم ولكنها مجرد جوائز رمزية ويكفي أن في المهرجان حوالي 22 فيلماً متنافساً يستحق التقدير لأفكارها وجرأتها وجمالها وعبقرية أصحابها فقد حققوا فيلماً مفهوماً جيداً في 4 دقائق فقط لكل فيلم.. وكانت الجائزة الأولي لفيلم المساحة مدته 4 دقائق للمخرج أحمد فؤاد ودار حول مساحة التعبير التي كان الفنان يعبِّر فيها عن فنه قبل الثورة والتطورات التي طرأت علي هذه المساحة بعد الثورة.. وفيلم "واصل التقدم" الحاصل علي جائزة لجنة التحكيم لمخرجه مصطفي جمال الدين ويقع في دقيقة و36 ثانية ويدور حول الحياة كمزيج من الاحباط والنجاح والإصرار.. وفيلم "أجمل يوم في حياتي" للمخرج علاء مصباح الحاصل علي جائزة أحسن فيلم تسجيلي وفيلم الضحية الحاصل علي جائزة الجمهور إخراج أحمد فتحي وكل أفلام مهرجان سينما الموبايل لها التحية والتقدير ومن المؤكد أنها ستكون مساحة لتخريج جيل من الموهوبين الذين يختصرون الحياة في دقائق علي شاشة موبايل.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 4792        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 50%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
اقرأ أيضا
     حقوق التأليف والنشر
    جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012