اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
المصري يرفض الهزيمة .. ولا يقبل الاستسلام .. ولا ينسي ثأراً
رقم العدد
22276
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هو شعورك نحو قيام القوات المسلحة بتطهير سيناء من الإرهاب؟
أشعر بالفخر
أشعر بالأمن و الأمان
يظهر قوة مصر
   
مقالات رياضية
 
قلبى يسأليحرره:    مصطفى عثمان
qalbiyasal@yahoo.com
 
حبيبـي .. وصديقـه
12/30/2017 1:20:52 PM
   

تركني بدون سبب ورحل.. نسي عشقنا وحبنا.. ألقي بأيامنا الحلوة وراء ظهره وكأنها لم يكن لها وجود من قبل.. حزنت علي رحيله وفرحت لانكشاف أمره لي.. اشتقت إليه.. وكرهته.
هذا هو مختصر قصتي التي بدأت منذ عامين تقريبا وتصورت انها انتهت لكن الحقيقة كانت مختلفة وتطورت الأحداث ولهذا اكتب إليك لتساعدني.. فبعد فشل قصة حبي الأولي اقتحم حياتي بدون مقدمات اعز صديق لحبيبي.
اتصل بي وطلب الجلوس معي وافقت وتخيلت انه يتدخل للصلح بيني وبين صديقه.. لكنه فاجأني باعتراف غريب قائلا انه يحبني ولم يكن يستطيع الاعتراف بهذا الحب احتراما لصديقه وبعد أن تأكد من انتهاء علاقتنا اخبرني بالحقيقة.
كما اسعدني كلامه وشعرت انه بمثابة رد اعتبار لي.. فلم اتمالك نفسي ووجدته فرصة لرد الصفعة للحبيب الأول وايضا فرصة للخروج من الحالة النفسية السيئة التي كنت أمر بها.
بعد أكثر من اتصال تليفوني ولقاءات اعترفت له بحبي رغم انني لم اكن مقتنعة تماما بهذه الخطوة ولكني سعيت للتأقلم مع حبيبي الجديد ولكن الشاب الأول عندما علم بما يحدث تكلم عني بشكل سييء جدا يمس الأخلاق والسمعة.
فكرت في الذهاب إليه وسبه لكني اكتفيت برسالة ارسلتها إليه علي "واتس اب" قلت فيها كل ما أتمناه وأكثر.. فتجاهل الرد عليَّ.. وبقيت حائرة هل صدق حبيبي الحالي هذه الاتهامات الباطلة أم لا؟
لم تستمر حيرتي طويلا فمع أول لقاء جمعنا شعرت انه أكثر جرأة في التعامل معي ورغم انه اخبرني بأنه لم يصدق حرفا واحدا مما قيل عني لكنه ولأول مرة منذ تعارفنا وجدته يمسك بيدي ويسعي لتقبيلي وعندما رفضت اتهمني بأنني لا أحبه.
قررت قطع صلتي به والتزمت بقراري مدة شهرين ولكنه الآن يلح عليَّ لأسامحه وأعود إليه مؤكدا ندمه علي تصرفه القبيح وانه يحترمني ويتمني أن اسامحه وبصراحة عقلي متوقف ولا استطيع التفكير وأتمني أن تساعدني علي اتخاذ القرار
القاهرة H-S
في كل رسالتك لا اتفق معك إلا في مسألة ان عقلك متوقف وأؤكد لك انه متوقف من مدة طويلة جدا وليس الآن فقط كما تظنين والدليل انك تتلهفين علي الحب وكأنه رسالتك في الحياة أو هدفك الأوحد.
لا تتعلمي درسا ولا تستوعبي موقفا.. سرت أنت في الحياة وما ان تخسري موقفا أو جولة تحزني قليلا ثم تحثين الخطي نحو كارثة جديدة.
وللتأكيد علي كلامي نراجع معا مواقفك سريعا تتعرفين علي شاب وتسمينه حبيبك وتستمرين معه عامين بلا أي ارتباط رسمي.. يرحل.. تفتحي الباب للثاني بكل سهولة يشهر نيته الخبيثة تغضبي وتحزني وتقطعي العلاقات.. يعود تشعرين بالحنين السريع وتفكرين في العودة!!
هذا حالك الذي بالتأكيد انت أول من يرفضه أو علي الأقل غير راضية عنه وعليك السعي بقوة نحو تغييره علي طريقة "انسف حمامك القديم" فتخلعي عباءة الاستهتار وتتوقفي عن لعب دور المحبوبة في غير مكانه الصحيح ومع اشخاص لا يستحقونه.
الأول اساء لسمعتك وهي أعز ما تملكين والثاني تطاول علي جسدك وهو أيضا اعز ما تملكين.. ثم تفكرين في صديق دموع التماسيح.. لا تعودي إليه مهما فعل.. وبداية عليك الاعتراف بأخطائك التي استمرت 3 أعوام كاملة.
فلا تعودي لهذا ولا لهذا وتغلقي ملفيهما تماما وبشكل نهائي.. في انتظار الرجل المناسب الذي يطرق بابك طالبا الزواج منك أما غير ذلك من مغامرات وجولات عاطفية مصطنعة فأمر مرفوض خاصة بعد أن تذوقتي مرارته.. وتمنياتي لك بالاستقرار وحياة سعيدة موفقة.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 3841        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 50%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
اقرأ أيضا
     حقوق التأليف والنشر
    جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012