اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
المصري يرفض الهزيمة .. ولا يقبل الاستسلام .. ولا ينسي ثأراً
رقم العدد
22276
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هو شعورك نحو قيام القوات المسلحة بتطهير سيناء من الإرهاب؟
أشعر بالفخر
أشعر بالأمن و الأمان
يظهر قوة مصر
   
مقالات رياضية
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
الزيارة التي ضربت عصفورين بحجر واحد

بقلم: سمير عبدالعظيم
12/20/2017 3:50:01 PM
   

هناك زيارات ورحلات خارجية تنفذ تلبية لدعوات بعض الشخصيات الكبري للمصريين تخرج مثمرة لاصحابها ومفيدة وأخري تجعل تلك الزيارة وكأنها لم تكن ولم يكن تلبيتها إلا نوعا من المجاملة ثم تسقط وتضيع مسيرتها بمجرد العودة للبلاد.. من الدعوات والزيارات المفيدة الأخيرة تلك التي لباها مجموعة من المسئولين الرياضيين في مصر إلي الامارات حيث كان نهائي بطولة العالم للأندية التي اقيمت في أبي ظبي بين ريال مدريد الأسباني وبطل البرازيل وفاز بها الفريق الملكي وجاءت الدعوة الكريمة من الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح الامارتي لكل من المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة والمهندس هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة كما حضرها ايضا أنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ومعه لفيف من الشخصيات الكروية العالمية ليزيد الختام العالمي بهجة وسعادة لاحباء اللعبة الشعبية علي ظهر الكرة الأرضية.
لم يفوت وزير الشباب المصري الفرصة مع القياديين الرياضيين الشيخ نهيان الامارتي ورئيس الاتحاد الدولي الفيفا ليكون له لقاء خاص مع القياديين عندما رحب الوزير الاماراتي بوجود الوزير المصري ليقوم عبدالعزيز بتوجيه الدعوة للوزير الامارتي لمصر لبحث عدد من الموضوعات التي تهم شباب البلدين الشقيقين مع مزيد من التعاون بين الإخوة لمصلحة الرياضة في مصر والإمارات.
ثم كان لقاء المهندس خالد عبدالعزيز مع رئيس الفيفا ليكون أيضا فرصة طيبة يعبر الوزير المصري عن أمنياته في توفير فرص عديدة من نشاط الفيفا لينظم في مصر التي تعد أحد رموز الرياضة الأفريقية والعربية ومن اوائل دول عالمية تشارك في كأس العالم عندما شاركت في الجولة الثانية في البطولة الوليدة وقتها في عام 1934 وكذلك سبق للكرة المصرية استضافة فرق عالمية لتلعب في مصر واستضافة العديد من البطولات الافريقية علي مستوي المنتخبات والأندية كما نظمت من قبل وأكثر من مرة دورات للبحر المتوسط التي تشارك في فرق أوروبية وعربية وتضم أكثر من عشرين لعبة جماعية وفردية من بينها كرة القدم كما سبق لمصر استضافة كأس العالم في الشباب قبل نهاية القرن الماضي وجميعها نالت مصر الثناء من الجميع لحسن التنظيم وخبراتهم في توفير كل وسائل الأمان والراحة وكرم الضيافة كما هم كل المصريين.
ونوه وزير الشباب بكل هذا النشاط الكروي لمصر التي اطلقوا عليها أم الدنيا ولم يبق إلا أن تنال حظها من تنظيم كأس العالم وهي تملك كل امكانيات ونجاح الاستضافة بداية من الجانب الجغرافي من طبيعة الجو صيفا وشتاء واتساع رقعة بنيتها الاساسية وامتلاك الملاعب الحديثة والموزعة علي ربوع محافظات مصر من الاسماعيلية والسويس وبورسعيد في المشرق والقاهرة العاصمة في الوسط والإسكندرية ومرسي مطروح في الشمال منطقة واسعة وكبيرة في محافظات متعددة من الصعيد التي تحتضن ثلث آثار العالم ومعالمها الاثرية التي تفوق آلاف السنين كل ذلك فضلا عن أماكن الاعاشة عالية المستوي والتدفئة بشمسها المشرقة طول العام وبحارها بالمياه الزرقاء.
ولابد أن الوزير النشيط نوه لرئيس الاتحاد الدولي في تلك الجلسة الاستثنائية مع رئيس الفيفا عن العنصر المهم جدا في منظومته الكروية وهي جماهير شعب مصر الطيب الودود الكريم.
وبذلك يكون المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب قد استثمر الزيارة الخاطفة للشقيقة الامارات و ضرب في تلك الزيارة عصفورين بحجر واحد عندما لبي الوزير المصري دعوة واجبة لحضور الحدث العالمي نهائي بطولة العالم للاندية التي جرت بمدينة زايد الرياضية وجاء التفاهم التام بين المسئول الامارتي الكبير ورئيس الاتحاد الدولي للعبة الشعبية وجاء التفاهم التام بين المسئولين الثلاثة في كيفية تنشيط العمل الرياضي بين الشقيقيتن مصر والامارات وتوضيح الصورة أمام قائد الاسرة الكروية في العالم والمسئول الاول عنها بضرورة الالتفاف نحو مصر ومنحها فرصة استضافة وتنظيم مجموعة من نشاطات الفيفا وأمنية المصريين في استضافة كأس العالم ووضعها علي خريطة تنظيم الحدث العالمي كما حدث في جنوب افريقيا واليابان وكوريا بعد أن كان مقصورا علي أوروبا والأمريكتين الشمالية والجنوبية وحدهما.. وهو ما ينتظره المصريون من رئيس الفيفا الجديد الذي استطاع القضاء علي الفساد الذي كان يدير تلك المنظومة العالمية ويطبق العدل والحق.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 2026        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 0%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
     حقوق التأليف والنشر
    جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012