اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
في ختام مؤتمر "حكاية وطن"
السيسي يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة
رقم العدد
22180
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
عقب ضياع النقاط المستمر هل تتوقع أن يعود الزمالك للإنتصارات مرة أخرى
 أتوقع بنسبة 100%
 أتوقع بنسبة 75%
 أتوقع بنسبة 50%
 لا أتوقع
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
خالد العشري
أصل الحكاية
خالد العشري
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
قرعة خادعة.. تفاءلوا.. واحذروا

بقلم: سمير عبدالعظيم
2/12/2017 1:58:10 PM
   

أسرع احتفال بقرعة كأس العالم تلك التي أجريت في قصر الكرملين بالعاصمة الروسية موسكو والتي تستضيف أحداث مونديال كأس العالم الحادية والعشرين ولأول مرة فلم تستغرق أكثر من ساعة وبحضور مجموعة من نجوم اللعبة الشعبية العالميين أبرزهم دياجو مارادونا الأرجنتيني بعد أن حضر الحفل الرئيس الروسي بوتين ومجموعة منتقاة من رجال اللعبة في العالم يمثلون البلاد الاثنين والثلاثين الذين تأهلوا للحدث العالمي.. كأس العالم..
وجاءت اللقطة الرئيسية هي إجراء القرعة بطريقة سريعة ومنظمة وسهلة استطاع المتابعون لها أن يعيشوها بمشاعرهم بل ويتوقعون مكان كل فريق مع إجراء القرعة والتي كان أبرزها عدم وقوع فريقين من قارة واحدة باستثناء قارة أوربا الذي مثلها عدد أكبر ليكون له فريقان بحد أقصي لتخرج المجموعات الثمانية حاملا فريقا أو اثنين أوربيين.
وبالقطع انتظر المصريون مصير فريقهم الذي عاد للمونديال للمرة الثالثة وبعد غياب لأخر مرة وصل إلي 28 عاما ولأن المنتخب وقع في التصنيف الثالث فقد جاء دوره الثالث في الاختيار ليكون في المجموعة الأولي التي ضمت معه بالترتيب روسيا الدولة المنظمة والشقيقة السعودية ثم مصر وأورجواي.
استيشر المصريون خيرا كثيرا من أطراف المجموعة وبدأت الحسابات وكعادة المصريين فكروا فقط في الايجابية ومزيد من التفاؤل غير أن من الواضح أن القرعة زنقت فريقنا وعشمت باجتياز الفريق للدور الاول والصعود للمرحلة التالية وإذا كان ذلك جائزا بعد الانجازات التي يحققها المنتخب في السنوات الاخيرة إلا ان تلك القرعة تحذر الفريق ايضا من المطبات مع مزيد من الحرج تماما من كل المباريات حتي لو أفلت الفريق من حمي البداية حيث يلعب مع الأورجواي في مفتتح البطولة بلقاء روسيا والسعودية إلا أن المباراة الأخيرة سيواجه فيها المنتخب السعودي حيث من الممكن أن تكون فاصلة كما حدث لنا مع الجزائر قبل مونديال 2010 وهدف حسام حسن الذي أوصلنا ولذلك نفس الموقف مع ذات الفريق قبل مونديال 2014 والإعادة في السودان وما حدث خلالها.. ومع ذلك فإن أوضح صورة الفرق الثلاثة التي سيواجهها المنتخب يصبح أمرا مطلوباً لمعرفة منافسينا في المونديال.
* فالفريق الروسي الذي يلعب في بلده لم يكن له حظ في الفوز أو تنظيم المونديال من قبل حيث كان أكبر انجاز له هو تخطي دوري المجموعات خلال غمار كأس الأمم الأوروبية عام 2010 ليحقق أفضل انجازات الكرة الروسية في العصر الحديث يتخطي هذا الدور في ثالث مشاركات الفريق الروسي في البطولات الأوروبية وفي كأس العالم كانت له 3 مشاركات أعوام 1994. 2002.2014 وإن لم تضاهي تلك الانجازات مثيلتها التاريخية للمنتخب السوفيتي.
* أما المنتخب السعودي الذي تأسس اتحاده عام 1956 فيعد أحسن المنتخبات الآسيوية بعد فوزه بلقب كأس آسيا ثلاث مرات 84.88.1996 وتأهل لكأس العالم خمس مرات منها أربع مرات متتالية 94.2002 وتخطي فيها الدور الأولي في حين خرج من الدور الاول في الأخيرتين إلي أن وصل لمونديال 2018.
ولم ينس المصريون الهزيمة القاسية التي نالها المنتخب المصري في بطولة القارات التي كانت في المكسيك والتي بالقطع ستكون أفضل لحظات استعداده للقضاء علي ما حدث في بطولة القارات.
* ربما يكون أورجواي أفضل الفرق الأربعة والمرشح لتقدم المجموعة ليترك المركز الثاني للتأهل للدور الثاني للفرق الثلاثة الباقية فهو الفائز بأول دورة لكأس العالم عام 1930 بعد فوزه علي الأرجنتين 4/2 كما فاز باللقب في 1950 بالبرازيل وحصل علي المركز الرابع في بطولة 2010 بجنوب افريقيا كما فاز فريق الأورجواي بالميدالية الذهبية كرة القدم في دورتي باريس 1924. وامستردام 1928 كما ظهر في كأس العالم 12 مرة وكوبا أمريكا 41 مرة وفاز 15 مرة.
ولعله يكون واضحا أن المنتخب المصري علي أبواب التأهل للدور الثاني بهذه القرعة والتي تتطلب جهدا فارقا وتستفيد مصر من كل الظروف التي تمتلكها يأتي في مقدمتها فريق جيد يستطيع أن يناطح الآن الفرق العالمية في كأس العالم 2018 لأن هذه البطولة لا تعترف إلا بأصحاب اليد الطولي والقوة وليس هناك شئ سهل.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 2299        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012