اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
10% زيادة في المقبولين بالجامعات.. لاستيعاب الناجحين
رقم العدد
22358
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هو شعورك نحو قيام القوات المسلحة بتطهير سيناء من الإرهاب؟
أشعر بالفخر
أشعر بالأمن و الأمان
يظهر قوة مصر
   
مقالات رياضية
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
لعبة الحظ لبطلة الحديد التي أعادت الحق

بقلم: سمير عبدالعظيم
11/15/2017 4:54:56 PM
   

خمس سنوات عاشتها الرباعة المصرية عبير عبدالرحمن بحثا عن حقها الذي أقرته اللجنة الاوليمبية الدولية بمنحها المركز الثاني في اولمبياد لندن عادت بعد أن كانت قد اكتفت بالمركز الخامس في وزن 75 كيلو جراما وذلك بعد أن عاقبت اللجنة الدولية 3 لاعبات بسبب تورطهن في تناول المنشطات وهن لاعبات دولة كازاخستان وروسيا وبيلاروسيا أصحاب الذهبية والفضية والبرونزية في ذات الوزن لتفوز بها عبير المصرية بأثر رجعي وكانت اللاعبة قد حققت البرونزية في اوليمبياد الأسبق عام 2008 وهو ما أحزن اللاعبة بعد اختفائها في 2012 بسقوطها وتعرضها لاصابة شديدة واكتفت بالمركز الخامس علي اثر الحادث.
إلا أن حلم إبنة الخامسة والعشرين سنة لم يشأ ان يحرمها عندما لعب الحظ دوره الايجابي وبشرها الاتحاد الدولي للعبة واللجنة الاوليمبية الدولية بأحقيتها في المركز الثاني والميدالية الفضية وعادت لتبحث عن نصيبها من جائزة المركزين بعد أن صرفت مبلغ 50 ألف جنيه فقط وزارت كل الأماكن تبحث عن نصيبها وبعد أن تسلمت اللاعبة الميدالية وخطاب اللجنة الاوليمبية الدولية بحقها في المركز الثاني كان هناك الحظ الذي لم يغادر بيتها عندما أعلن المهندس خالد عبدالعزيز تطبيق العدل والمنطق ووافق علي منحها جائزة الميدالية الفضية والترتيب الثاني في وزنها فأعلن عن منحها الجائزة الحقيقية للترتيب وهو مبلغ 700 ألف جنيه أخري ليصل حقها إلي 750 الف جنيه مما أعاد اليها السعادة والفرح.. نظرا أولا لأمانتها في المشاركة دون أن تحصل علي أي مخالفة لتعليمات المونديال وكذلك إصرارها وتمسكها بالدفاع عن حقها إلي أن جاء الوزير ويعترف بحقها وقرر صرف هذا الحق.
وكان قد سبق لعبير عبدالرحمن المشاركة في بطولات عديدة حققت فيهم انجازات طيبة فبعد دورتي 2008 التي حققت فيها البرونزية و 2012 وش السعد عليها قد توجت بثلاث ذهبيات في دورة الألعاب العربية عام 2007 وثلاث ذهبيات ومثلهن فضيات في بطولة العالم للناشئين عامي 2008 . 2009 وذهبيتين وفضيتين في دورة ألعاب البحر المتوسط عامي 2009 و 2013.
وعبير عبدالرحمن التي عاد الحديث عنها بعد قرار وزير الشباب والحصول علي الفضية هي أول سيدة في رياضة رفع الأثقال التي تضيف إلي الخزينة المليئة بميداليات اللعبة فهي من مواليد الاسكندرية في 13 يونيه 1993 غير أنها لم تستطع الاشتراك في دورة البرازيل 2016 وتستعد الآن للعودة علي مسرح اللعبة بعد أن طلبت أن يكون زوجها المشرف علي اعدادها حيث هو واحد من مدربينا الأكفاء.
كل ذلك يزيد من اعتراف الرياضة المصرية بأهمية لعبة "الحديد" كما يطلق عليها اصحابها والتي تعد بحق عروس الالعاب الرياضة نتائج وتاريخ أبطالها من مطلع القرن الماضي حتي قبل تأسيس الاتحاد عام 1930 عندما حقق حامد سامي أول ميدالية لمصر في اولمبياد باريس عام 1924 تلاه طوفان من الميداليات والألعاب خلال الدورات التالية وظهور أوناش جدد في الدورات التالية كان من أبرزهم سيد نصير وأنور مصباح ومعتز التوني وابراهيم شمس وغيرهم ولعل دورة لندن عام 1948 تشهد بأكبر عدد من ميداليات الحديد واستمر ذلك حتي عام 1984 ليصل عدد أبطالنا الذين تكررت انجازات كل منهم إلي 22 بطلا شرفوا مصر في كل الدورات التي شاركنا فيها.
وأضاف الجنس الناعم من سيدات اللعبة إلي زملائهن الرجال انجازات جديدة عندما بدأ اشتراكهن بنجوان الزوادي في أولمبياد سيدني 2000 ثم نهلة رمضان وانجي سيد ثم جاءت عبير عبدالرحمن بأعلي منصب والميدالية الفضية وسارة سمير صاحبة برونزية 2016 وفي الأعوام القادمة سوف تشهد اطياف أخري من شباب وشابات يغزون العالم في رياضة أحبها الشعب المصري ويمارسها أبناؤنا في كل مكان وبكل الامكانيات ولعل ما نراه في مراكز الشباب في ربوع مصر لخير مثال.. وعمار يا مصر.. وتحيا مصر.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 2268        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 0%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
     حقوق التأليف والنشر
    جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012