اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
المصري يرفض الهزيمة .. ولا يقبل الاستسلام .. ولا ينسي ثأراً
رقم العدد
22276
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هو شعورك نحو قيام القوات المسلحة بتطهير سيناء من الإرهاب؟
أشعر بالفخر
أشعر بالأمن و الأمان
يظهر قوة مصر
   
مقالات رياضية
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
الحق نفسك.. يا أهلي من الحب ما قتل.. أحلام عموتة في الأميرة

بقلم: سمير عبدالعظيم
1/11/2017 6:49:38 PM
   

تستعد مصر لاستقبال فصل الشتاء بكل تقلب أجوائه ما بين صحو مشمس وقاتم ممطر ودفء بعض الوقت ويشعر الناس وكأن زمن نهار هذا الفصل يجري لا تستطيع أن تفرق بين الصباح والمغرب وهو متشابه ومتماثل تماماً لأحوالنا الكروية هذه الأيام ما بين دوري محلي.. وبطولة أفريقية اقتربت لنهايتها.. ومناسبة عالمية انتظرها المصريون طويلاً.. ولكل من تلك الأحوال تقلبات مثل أيام الشتاء ويتبعها بالقطع أحداث تفرض علي أي متابع أن يهتم بها وبأحداثها.. وخد عندك.
* النادي الأهلي وصل للمرحلة النهائية لمسابقة دوري الأبطال الأفريقي ولم يبق غير مباراة واحدة يأمل فيها بالفوز وحمل الكأس التاسعة حتي يلحق يضم لقباً جديداً إلي ألقابه الثمانية في تلك المسابقة.. غير أنه بات علي الأهلي أن يحرص علي الحصول علي هذه الكأس بالذات ليس فقط إنها ثالث بطولة يحصدها من خارج الديار وليس لظروف الفريق والإصابات والغيابات التي تطارده وليس فقط لتكون البطولة الثانية للمدرب المصري حسام البدري.
ولكنها ستكون البطولة الأخيرة التي تقام بصفة سنوية بعد أن أكد مسئول بالاتحاد الدولي فيفا أن الفيفا يدرس حالياً إجراء تغيير علي نظام كأس العالم للأندية لتصبح كل أربع سنوات بدلاً من تنظيمها سنوياً وأن الفيفا سوف يناقش هذا الأمر خلال شهر مارس القادم لجعلها كل 4 سنوات بمشاركة 24 نادياً بدلاً من نظامها السنوي الحالي بمشاركة بطل كل قارة مع بطل دوري الدولة المنظمة.
وعليه ولأنه سوف يتعرف العالم علي بطل أفريقيا يوم السبت القادم بعد ختام المباراة النهائية بين الأهلي والوداد المغربي بالدار البيضاء سوف ينضم الفائز إلي باقي أبطال القارات الأخري بمشاركة 7 أندية تمثل 6 اتحادات قارية مع بطل الدوري المحلي للإمارات التي تستضيف هذه النسخة.
وعليه فإن مهمة أخري اضيفت إلي أعباء الأهلي من أجل الفوز والعودة من كازبلانكا بالكأس التاسعة ليدخل التاريخ كآخر فريق مشارك في مونديال الأندية بنظامها السنوي الأول ويكون مصري أفريقي صاحب أعلي الألقاب.
* ونأتي إلي النقطة الثانية وهي مرتبطة بسابقها الأهلي ورغبة المصريين وهمهم الأكبر بالعودة فائزاً من الدار البيضاء حاملاً الكأس وتمثلت في الجماهير التي كانت تمني النفس أن يكون هذا الحدث التاريخي في القاهرة أو الإسكندرية غير أن إقامته خارج الديار لم تكن هناك وسيلة لتوديع الفريق إلي المغرب وشد أزره وتأهيله نفسياً إلا في حضور التدريب الأخير بملعب التتش في الجزيرة ليمتلئ الملعب عن آخره بجماهير الأهلي المحبة والعاشقة للفانلة الحمراء غير أن نفراً منهم خرج عن الصف والمألوف وحاول القفز من أسوار الملعب رغم أن كل الأبواب كانت مفتوحة لينتج عن ذلك إصابة بعض زملائه واضطرار المدير الفني حسام البدري إلي إلغاء التدريب واقتصاره علي محاضرة بالفيديو يشرح فيها ما كان يتمني تنفيذه في الملعب ليكون أقل ما يقال علي عبارة من الحب ما قتل.
* أما اللقطة الأخيرة في كأس أفريقيا فتأتي من أحلام مدرب الوداد الحسن عموتة الذي أعلن أنه يراهن علي تحقيق إنجاز فارق في حياته التدريبية بحصول فريق الوداد علي اللقب الثاني في ظل قيادة مغربية لم يستطع أحد قبله الحصول عليها.
ويمثل نهائي دوري أبطال أفريقيا لعموتة كما يقول حدثاً خطيراً في حياته التدريبية خاصة أمام بطل هو الأعلي والأقوي والأكبر والأكثر حملاً للقب.. وبالقطع لا ينكر أحد أن الموقف مثله تماماً وأكثر عند حسام البدري الذي يتمني أن يضيف اللقب التاسع لفريقه والثاني بالنسبة لشخصه.. حقاً إنها أحلام سوف تتحقق للشاطر.. والمحظوظ.
أما عن أحوال المنتخب القومي واستعداده لكأس العالم فقد ألغيت مباراته مع الإمارات وقيل إن المدير الفني كوبر كان وراء هذا الإلغاء حيث كان يتضمن تكريم الفريق بتأهله للمونديال.. إلا أن هناك حقيقة أخري جاءت من لائحة المسابقة التي تحرم علي أي فريق تأدية أي مباراة ودية قبل الرسمية خلال أدوار البطولة ومنها التصفيات أمام بلد يبتعد بعدد معين من آلاف الكيلومترات ونظراً لبعد أبوظبي عن غانا عن المسافة المحددة فقد حذرت الفيفا من إقامة المباراة وخوفاً من تعرض الفريق للعقوبة كان التأجيل.
نعرج بعد ذلك إلي الدوري الذي مضي منه سبعة أسابيع فقط ولكنه في الحقيقة فرض حالة طيبة عند الجميع تماشياً مع الدوري أكثر من يشد عشاق الكرة المصرية وخلال المدة القصيرة تغيرت أمور كثيرة وانحصرت في بعض الفرق خاصة في القمة التي يتنافس عليها حتي الآن المقاولون والمصري والإسماعيلي الذي يعتليها الآن في حين أن فريقاً مثل المقاصة بعبع الدوري الماضي يبحث عن مكان بعد أن احتل المركز قبل الأخير بنقطتين فقط ليزامل النصر "4" والرجاء الأخير "1" ولسه المشوار طويل.
samerabdelazeem80@yahoo.com

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 2275        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 33%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
     حقوق التأليف والنشر
    جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012