اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
ضربة ناجحة.. للمخابرات المصرية
التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة التجسس لصالح تركيا وبدعم قطري
رقم العدد
22122
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
رأيك في مشروع مزرعة الأسماك ببركة غليون
 ممتاز
 جيد جدا
 جيد
 مقبول
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
ايهاب شعبان
أهل الرياضة
ايهاب شعبان
 
الأولى   
 
اجتماع أوبك في فيينا وتأثيره على أسواق النفط خلال الفترة القادمة
7/21/2017 9:42:30 PM
متنوع
   

من المنتظر أن تجتمع أوبك رسميًا في فيينا لمناقشة آخر المستجدات والتطورات على أسواق النفط، ولعل من أبرز القضايا المطروحة على طاولة المناقشات هي تمديد اتفاق تخفيض مستويات الانتاج خاصة وأن مدة الاتفاق ستنتهي في حزيران/يونيو المقبل.
وخلال الأيام القليلة الماضية صرح العديد من المسؤولين في عدد من الدول المنتجة للنفط على موافقتهم على تمديد الاتفاق، لهذا من المؤكد أن توافق أوبك على الاتفاق السعودي الروسي الذي أشار إلى تمديد الاتفاق حتى نهاية الربع الأول من عام 2018، وفي حالة اتخاذ أوبك هذا القرار فمن المحتمل أن تقفز أسعار النفط على المدى القصير ولكن تأثير القرار لن يدوم طويلًا إلا إذا ظهرت أدلة جديدة تشير إلى تراجع فائض المعروض, لذا فيمثل هذا الاجتماع فرصة جيدة بشأن الاستثمار بالنفط وذلك لأنه من المتوقع أن تشهد أسواق النفط تحركات كبيرة خلال الفترة القادمة.
وفيما يلي ردود بعض الدول المنتجة للنفط داخل وخارج المنظمة كل منهاعلى حدة:
دولة منظمة أوبك:
العراق:
صرحت الحكومة العراقية أنه يجب تعديل الحصة السوقية لها مبررة ذلك بأن العراق عانت سنوات طوال من الحرب والعقوبات وبالتالي أثر ذلك على معدلات تصدير النفط للخارج، وتسعى العراق لزيادة حجم العائدات النفطية لكي تكون قادرة على دفع تكاليف حربها ضد تنظيم الدولة، وعلى الرغم من تضرر العراق باتفاق تخفيض الانتاج إلا أن زيارة وزير الطاقة السعودي "خالد الفالح" يوم الاثنين كانت مبشّرة وتدعو للتفاؤل، إن امتثال العراق لاتفاق الخفض كان محدودًا حيث ضخت العراق نحو 80 ألف برميل يومي فوق المستوى المسموح به خلال الأشهرالخمسة الماضية.
إيران:
من المحتمل أن توافق إيران على تمديد الاتفاق تسعة أشهر مقبلة خاصة وأن أوبك سمحت لها بإنتاج نحو 4 مليون برميل يومي في بعض الفترات، ومع انتخاب الرئيس روحاني مرة أخرى تأمل إيران أن تجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية في قطاع صناعة النفط الإيرانية.
المملكة العربية السعودية:
نجد أن المملكة تسعى بشكل كبير في دعم تمديد الاتفاق تسعة أشهر حتى نهاية آذار/مارس 2018من خلال اجرائها محادثات ومفاوضات مع الدول المشاركة في الاتفاق لتأييد القرار بتمديد الاتفاق تسعة أشهر مقبلة، لكن من المستبعد أن يحصل على موافقة الدول لمزيد من التخفيضات في الانتاج، لقد قامت السعودية بتخفيض انتاجها بكميات أكبر من المقرر لها ومن المتوقع أن تستمر في ذلك في حالة الاقرار بالتمديد.
نيجيريا وليبيا:
إذا سارت الأمور بالنحو المخطط له، ستظل كل من نيجيريا وليبيا مستثناة من الاتفاق، ولكن قال وزير النفط العراقي في وقت سابق أنه من المحتمل أن تطلب أوبك من نيجيريا تخفيض انتاجها لإن انتاجها تعافى من الهجمات الإرهابية لكن نيجيريا ستطلب استثناءها من الاتفاق وكذلك ليبيا.
الجزائر وأنجولا والإكوادور والغابون والكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة:
ومن المقرر أن تواصل دعمها للسعودية وتوافق على تمديد الاتفاق تسعة أشهر مقبلة.
الدول غير الأعضاء في أوبك
روسيا:
رحبت روسيا بتمديد اتفاق تخفيض مستويات الانتاج تسعة أشهر، وعلى الرغم من هذا التأييد إلا أن امتثال روسيا لحصتها من التخفيض لم يكن متناسقًا، ومن المتوقع أن أوبك لن تهتم بمدى التزام الدول بالاتفاق وذلك من أجل الحصول على تصويت جماعي بالموافقة، ومن المحتمل أن تثار الشكوك حول مدى التزام كل دولة بحصتها من التخفيض طوال فترة التمديد.
كازاخستان:
وافقت كازاخستان على تخفيض مستويات انتاجها بنحو 20 ألف برميل في حين يبلغ إجمالي انتاجها اليومي نحو 1.5 مليون برميل، وتفكر الدولة في عدم المشاركة في تمديد الاتفاق بشكل ما.
المكسيك:
صرّحت المكسيك رسميًا يوم الاثنين الماضي أنها ستدعم بقوة تمديد اتفاق تخفيض مستويات الانتاج.
عُمان: لقد أعلنت عمان عن دعمها لزيادة مدة الاتفاق ستة أشهر مقبلة، لكنها قالت مؤخرًا أنها تحتاج لبعض الوقت لمناقشة التمديد.
دول أخرى صغيرة:
قال وزير الطاقة السعودي"خالد الفالح"أنه يوجد عدد من الدول الصغيرة التي أبدت استعدادها للمشاركة في تمديد الاتفاق.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 4903        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 100%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012